اسود العراق

المواضيع الأخيرة

» معلومات دينيه
الأربعاء أكتوبر 29, 2008 8:15 am من طرف ايهاب العراقي

» وحي الكلمات
الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 8:04 am من طرف safa amer

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على النبي واله وصحبه
الإثنين أكتوبر 20, 2008 9:36 am من طرف بنت الاعضمية

» ####SMS####
الإثنين أكتوبر 20, 2008 9:23 am من طرف بنت الاعضمية

» لمن يرد تعلم اللغة التركية بسهوولة .......
السبت أكتوبر 18, 2008 7:29 am من طرف بنت الاعضمية

» كلمات كرديه مترجمة الى اللغة العربة
السبت أكتوبر 18, 2008 7:18 am من طرف بنت الاعضمية

» اللهم ارزقنا السابعه
السبت أكتوبر 18, 2008 3:33 am من طرف بنت الاعضمية

» تقرير عن التدخين
الجمعة أكتوبر 17, 2008 11:07 am من طرف safa amer

» طبقة الاوزون واهميتها.......
الجمعة أكتوبر 17, 2008 8:53 am من طرف بنت الاعضمية

» امثال حاسوبيه
الجمعة أكتوبر 17, 2008 7:16 am من طرف بنت الاعضمية


    تقرير عن الشمس

    شاطر

    rose on line
    عضو بدة ايشارك
    عضو بدة ايشارك

    انثى
    عدد الرسائل : 25
    العمر : 23
    تاريخ التسجيل : 25/09/2008

    نص تقرير عن الشمس

    مُساهمة من طرف rose on line في الإثنين أكتوبر 13, 2008 11:00 am

    نجم يسيطر على النظام المداري الذي يحتوي الأرض . وترجع هذه السيطرة إلى تأثيرات الجاذبية الناتجة عن كتلتها بقدرة الله الخالق للكون سبحانه وتعالى. ومن خلال الإشعاع المنبعث من طاقتها الكهرومغناطيسية تقوم الشمس- بشكل مباشر أو غير مباشر- بتوفير كل الطاقة اللازمة للحياة على الأرض، لأن كل أنواع الغذاء والوقود مستمدة من النباتات التي تستخدم الطاقة المتولدة من ضوء الشمس.
    الشمس مصدر الحرارة والضوء lol!
    وبسبب قرب الشمس من الأرض وكونها تمثل الخصائص الأساسية للنجوم فقد أصبحت الشمس مصدرا متميزا لدراسة الظواهر النجمية. ولم يحظ نجم آخر بمثل ما تحظى به الشمس من الدراسة المفصلة. ويقع أقرب نجم من الشمس على بعد (4,3) سنة ضوئية. وحتى يمكن من رصد الخواص الموجودة على سطح هذا النجم والتي يمكن مقارنتها في الحجم بخواص مماثلة يمكن رؤيتها بشكل منتظم على سطح الشمس يلزمنا تليسكوب يبلغ قطره 30 كيلو متر. كما يلزم أيضا أن يطلق هذا التليسكوب في الفضاء حتى لا يشوش عليه مجال الغلاف الجوي التابع الأرض.
    تاريخ الرصد العلمي
    في غالب الوقت الذي تواجد فيه الإنسان على الأرض حظيت الشمس باهتمام خاص بوصفها جرما سماويا. فالعديد من أصحاب الحضارات الغابرة عبدوا الشمس كما اعتقد البعض كونها ضرورة من ضروريات دورة الحياة. وبعيدا عن أهميتها في التقويم وأهمية الموقع في تحديد الانقلابات الشمسية واعتدالي الربيع والخريف و الكسوف الشمسي والخسوف القمري ، فإن تاريخ الدراسة الكلية للشمس يرجع إلى اكتشاف البقع الشمسية. ولم يشرع أحد في دراسة الظواهر الطبيعية للشمس إلا بعد هذه المرحلة بحقب طويلة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:52 am